Site icon بإختصار

هل يمكن لنظام التشغيل iOS 18 الذكي أن يُنقذ آيفون من فقدان قوته؟

هل يمكن لنظام التشغيل iOS 18 الذكي أن يُنقذ آيفون من فقدان قوته؟

تواجه شركة “آبل” مجموعة من التحديات والصعوبات التي تؤثر على جميع جوانب أعمالها، حيث تشير المؤشرات إلى أن عام 2024 لن يكون سهلاً بالنسبة للشركة، على الرغم من النجاحات التي حققتها خلال العام الماضي، إلا أن التعثرات الحالية تتمثل أساساً في تراجع مبيعات آيفون في السوق الصينية، وهو ما دفع ببنك “باركليز” في يناير 2024 إلى خفض توصيته لسهم الشركة وتخفيض السعر المستهدف له. تبين نتائج أعمال الشركة خلال الربع الأخير من عام 2023 الضغوط التي تواجه مبيعات آيفون في السوق الصينية.

تظهر البيانات المالية الأخيرة لشركة آبل أن الآيفون، الذي كان يُعتبر مصدر الثروة الرئيسي للشركة، يفقد تأثيره في الأسواق الآسيوية الرئيسية، حيث شهدت إيرادات مبيعاته في الصين انخفاضًا بنسبة 13٪ عن العام السابق، لتصل إلى 20 مليار دولار أمريكي خلال الربع الأخير من عام 2023.

تعتبر الصين سوقًا حيوية لنمو مبيعات الآيفون، حيث تمثل ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وسوقًا كبيرًا عالميًا للهواتف الذكية، إذ تشكل مبيعات الصين حوالي 20٪ من إجمالي مبيعات آبل، ولذلك فإن التراجع في هذا السوق يعتبر كارثيًا للشركة التي كانت تتمتع بمكانة متميزة فيه.

تأثرت قيمة سهم آبل سلبًا جراء هذه التطورات، حيث انخفضت من 192.53 دولار في نهاية عام 2023 إلى 185.85 دولار في الوقت الحالي، ونتيجة لذلك، فقدت آبل لقب أكبر شركة قيمة في العالم، حيث انخفضت قيمتها السوقية إلى مستوى 2.8 تريليون دولار، وهو ما سمح لشركة مايكروسوفت بتجاوزها بقيمة سوقية تصل إلى 3.05 تريليونات دولار أمريكي.

 

هناك أربعة تحديات رئيسية تواجه شركة آبل في السوق الصينية، وفقًا لتحليل الخبير التقني والكاتب “ألان القارح”:

1. العودة القوية لشركة هواوي: بعد إطلاق سلسلة هواتف Mate 60 التي تدعم تقنية الجيل الخامس، شهدت هواتف هواوي إقبالًا كبيرًا في الصين، مما أثر على مبيعات آيفون.

2. مشاعر المستهلك الحذرة: تباطؤ الاقتصاد الصيني والتحديات الاقتصادية الأخرى أدت إلى تقليل قوة الطلب على الهواتف الجديدة، مما يجعل المستهلكين يحتفظون بأجهزتهم القديمة لفترات أطول.

3. نقص الابتكار: يُعتبر نمط تصميم الآيفون الحالي متكررًا بالنسبة للمستهلكين الصينيين، ويرغبون في رؤية مزيد من التطور والابتكار مثل هواتف قابلة للطي التي أصبحت شائعة في السوق الصينية.

4. العوامل السياسية: قد تؤثر التوترات السياسية بين الصين وبعض الدول الأخرى على سلامة العمل التجاري لشركات مثل آبل في السوق الصينية، مما يضيف عامل عدم اليقين والتحديات الإضافية للشركة.

هذه التحديات تُشكل عبئًا على آبل وتتطلب استراتيجيات متقدمة للتغلب عليها والتأقلم مع التغيرات في سوق الهواتف الذكية الصينية.

وفقًا لزغبي، يتضح أن آبل تتجه نحو استخدام الذكاء الاصطناعي لإنقاذ مبيعات آيفون في الصين، حيث يُعتبر هذا النهج استراتيجيًا لتفادي التحديات السياسية والاقتصادية في السوق الصينية.
يُشير زغبي إلى أن آبل تمتلك التكنولوجيا والقدرات التي تمكنها من تقديم مزايا الذكاء الاصطناعي بطريقة فريدة تتجاوز المنافسة.

تُعتبر مزايا الذكاء الاصطناعي، التي تشمل معالجة الصور والفيديوهات والنصوص، نقطة البيع الرئيسية المتوقعة لهواتف آيفون في عام 2024.
من المتوقع أن تدمج آبل الذكاء الاصطناعي بشكل أساسي في نظام iOS 18، مما يجعل “سيري” قادرة على تقديم إجابات دقيقة وذكية بدعم من النماذج اللغوية الكبيرة.

تُعتبر هذه الخطوة من أكبر التحديثات في تاريخ آيفون، حيث يُتوقع أن يقدم iOS 18 ميزات تحرير الصور وترجمة المحادثات الصوتية في الوقت الفعلي، مما يساهم في تحسين تجربة المستخدم بشكل كبير.

على الرغم من التحديات التي تواجهها آبل في الصين، إلا أنه من المتوقع أن يشهد الربع الأخير من عام 2024 تغييرات إيجابية مع إطلاق هواتف آيفون 16 الجديدة ونظام iOS 18، مما قد يعزز مبيعات الشركة في السوق الصينية.

Exit mobile version