المرأة و الطفل

ابني عنده تبول لاإرادي أعالجه أزاي؟

  • كثيراً ما نجد الأطفال يتبولون في أثناء نومهم بالليل  فيما يعرف بالتبول اللاإرادي في سن كان ينتظر منهم فيها أن يكونوا قد تعودوا على ضبط جهازهم البولي. وسن ضبط جهازهم البولي يقع بالتقريب في الثالثة من العمر، ولو أن بعض الأطفال يضبطون قبل سن الثانية. وغذا استمر الطفل يتبول وهو نائم إلى ما بعد الرابعة فعلى الوالدين أن يفكروا جدياً في الأمر.

أنواع التبول اللاإرادي ( سلس البول).

السلس الأولى: ويطلق عليه حينما لا يمر الطفل بمرحلة جفاف وقد تجاوز سن الثالثة من عمره، أي يكون التبول اللاإرادي مستمر من البداية دون انقطاع.

السلس الثانوي: عندما نجد بأن الطفل قد مر بمرحلة جفاف ومن ثم عاد إليها مرة أخرى، ومن الممكن ان يكون سلس البول مرحلي، يحدث عند حصول تغيير معين في البيئة المحيطة أو في نمط العيش، ويشعر حينها الطفل بفقدان أهله له، وفقدان الأمان فيقرر عندئذ لفت الانتباه نحوه.

أسباب سلس البول

  • الأسباب الجسمية

قد يكون هناك أسباب جسمية عامة كفقر الدم أو الاضطرابات العصبية العامة، وقد يكون هناك أسباب جسمية محلية قائمة في الجهاز البولي كالكليتين أو المثانة او مجرى البول.

  • الأسباب النفسية

من الممكن أن يرجع التبول اللاإرادي إلى عوامل نفسية أهم عنصر فيها سواء أكان قائماً بذاته أم داخلاً في تكوين انفعالات مرتبطة، وقد يكون الخوف قائماً بذاته مثل الخوف من الحيوانات أو القصص المرعبة.

وليس من السهل إرجاع حالة التبول اللاإرادي إلى عامل عائلي واحد كظهور مولود جديد في الاسرة أو وفاة شخص عزيز أو غير ذلك، بل نجد أنه يترتب على تغير الجو الذي يسود البيئة التي يعيش فيها الطفل وفقد ثقته بنفسه وخوفه على مركزه، مما يسبب له أحلاماً مزعجة في أثناء الليل يصاحبها أحياناً فقدان القدرة على التحكم في ضبط عضلات الجهاز البولي.

علاج التبول اللاإرادي

  • يجب التأكد من سلامة الجسم من كل ما يحتمل أن يكون عاملاً فعالاً أو مساعداً في عملية التبول اللاإرادي هذه، ولهذا يجب فحص حالة الجسم العامة والمحلية فحصاً دقيقاً ويجب تحليل البول، والبراز، والدم لهذا الغرض.
  • إعطاؤه حقه من الحنان، والعطف، والشعور بالأمن والتقبل، وعدم توبيخه أو تصيد الأخطاء له.
  • عدم إعطاءه سوائل قبل النوم ولإيقاظه وسط نومه حتى يتبول.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق