المرأة و الطفل

ابني يمص أصابعه أتعامل معه أزاي؟

كثيراً ما تظهر مشكلة مص الاصابع من الاسابيع الأولى، وفي الأشهر الأولى يمكن النظر إلى مص أصابع اليد أو الرجل كأنه عملية عادية يقوم بها كل طفل تقريباً ويجد فيها لذه وفي القيام بها شيء من المهارة، فمن المهارة بالنسبة للطفل الصغير تحريك يده أو رجله، ووضعها في فمه دفعة واحدة دون أن يخطئ الهدف. ولكن الخطورة في استمرارها والاصرار عليها عند تقدم السن. فبعض الأطفال يظلون يمصون أصابعهم إلى سن الثانية عشر.

الأضرار الناتجة عن مص الأصابع

ضرر الاستمرار في هذه العادة يتلخص في أمر واحد وهو أنها أسلوب لنشاط لا يؤدي نتيجة إيجابية ملموسة، وإن كان مص الأصابع عاملاً مساعداً يسهل الإغراق في أحلام اليقظة شأنه من ذلك شأن جميع الاعمال التكرارية غير المنتجة، ويلاحظ أن الطفل الصغير عند ممارسته مص الأصابع يكون سعيداً ويمارسها على فترات، أما الطفل الكبير فيبدو عليه وهو يمارسها انه غير سعيد وتجده يستمر فيها باستمرار مثله مثل المدمنين لتعاطي المكيفات، ونجد أن الطفل الكبير عند ممارستها يكون بعيداً عن الصلة بهذا العالم الواقعين كما أن مص الأصابع يحدث تشوهاً في شكل الأسنان وشكل الأصابع.

كيفية علاج مشكلة مص الأصابع

  • إزالة الأسباب النفسية التي تكمن وراء العصبية بإزالة الخوف والقلق وتأمين الجو المناسب لإشباع الحاجات الأساسية للطفل مثل الحاجة إلى الأمن، والعطف، والحرية.
  • جعل الطفل يقوم بأداء بعض الأعمال التي تشغل وقته ويديه وفمه، من ذلك تشجيعه على مزاولة لعبة معينة.
  • تجنب السخرية من الطفل وعدم إظهاره بمظهر المنحرف الشاذ فإن ذلك يضاعف في نفسه شعور الخيبة ويزيد من استسلامه للعصبية.
  • الجلوس معه لبعض الوقت واللعب معه وتوجيه بعض الإرشادات له بعدم وضع إصبعه في فمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق